"مزامير داود".. سر القاعة رقم 17 بالمتحف القبطي التي تعرض أعظم كشف في القرن العشرين

لأهميته خصصوا له قاعة كاملة، فعقب الإعلان عن اكتشافه منذ أكثر من ثلاثة قرون، قرروا معاملته كأحد أهم المقتنيات عالية القيمة، يومها أدركوا أنه يستحق نفس التخصيص الذي تقوم به المتاحف العالمية، فيما يتعلق بعرضها لقطعة تكون علي قدر كبير من الأهمية، مثل متحف برلين بالجمهورية الألمانيا، الذي يخصص قاعة كاملة لعرض رأس الملكة نفرتيتي، فكانت القاعة رقم 17 بالمتحف القبطي مستقرا لتلك القطعة الآثرية النادرة.

 

تسابيح ربانية، وترانيم في تمجيد عظمة الخالق، وقدرته على العفو والغفران، نسبها مؤرخو الأديان إلى نبي الله داود، فارتبطت بإسمه عبر الأجيال، رغم أن بعض المؤرخين يؤكدون إنها ترجع إلى شعراء العصور الفرعونية القديمة، وإنها كانت ترتل في معابدهم.

 

"مزامير داود".. هي مجموعة من التسابيح التي كان يشدوا بها نبي الله داود، بصوت رائع لم يخلق مثله، حتى أن رب العزة أمر الجبال والطير أن تسبح خلف تسبيحه، فقال تعالي في سورة سبأ، الآية رقم 10 " وَلَقَدْ آَتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلا يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ".. وهو ما فسره بقوله تعالي في سورة الأنبياء الآية 79 " وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ".

 

والمزمور.. كلمة عبرية كانت تعني قديما صوت الأصابع التي تضرب على آلة موسيقية وترية، ثم أصبحت فيما بعد تعني صوت "القيثارة"، حتى استقرت أخيرا لتصف غناء النشيد على أنغام القيثارة.

عثر على أول نسخة كاملة من مزامير نبي الله داود، عام 1984 في قرية "المضل"، التي تقع جنوب مدينة بني سويف، في مقبرة تعود إلى العصر المسيحي الأول في القرن الرابع الميلادي، كانت توضع تحت رأس مومياء طفلة لا يتجاوز عمرها الثانية عشر، كما كان يفعل المصريون القدماء في العصور الفرعونية القديمة، فهم كانوا يضعون كتاب الموتى تحت رأس المومياوات، وهذا يدل على أن الثقافة الفرعونية القديمة كانت مازالت مسيطرة حتى ذلك العصر.

 

هذا الكشف، وصفته وكالات الأنباء العالمية بأعظم كشف في القرن العشرين، حتى إنها ساوته بعظمة اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون، كما وصفته هيئة الآثار المصرية وقتها، بأنه أهم كشف قبطي في النصف الثاني من القرن العشرين، حتى أن "فليب حليم فلتس" مدير عام المتحف القبطي يقول عنه أنه أهم كنوز المتحف القبطي.

 

الكنز عبارة عن كتاب مكون من 31 ملزمة، محاطة بكتان مبروم، طريقة حياكته وتجليده تؤكد على نسبة التطور الذي وصل إليه القرن الرابع الميلادي، ذات غلاف خشبي مبطن وسيور من الجلد كانت تستخدم لغلق المخطوط، وتعتبر أهم المخطوطات التي تظهر طريقة الكتابة على السطور بأدوات الترقيم، فكل ورقة مرقمة، وكل مزمور لديه رسمه في بدايته سواء طائر أو نبات أو رسوم زخرفية، كما كتبت على ورق الـ"رَق"،  الذي كان يصنع من جلد "العِجل"، وهو جلد سلس ومتين، عن باقي الجلود التي كانت تستخدم من جلود الحيوانات الأخرى.

من ينظر إلى تلك المزامير الأثرية، سيجد أن عدد كبير من أوراقها التصقت ببعضها البعض، بفعل تسرب أنزيمات من جسد صاحبة المقبرة التي وجدت فيها، وبالتالي فهي تحتاج إلى الترميم، لكن للأسف حتى بعد مرور أكثر من ثلاثة قرون على اكتشافها، لم تتولى أي جهة مسئولية ترميم هذا الكنز الأثري حتى الآن.

 

وتضم تلك المخطوطة 150 مزمورا، كتب منها نبي الله داود 73 مزمور، أي أكثر من 48%، لذلك نُسبت إليه، وحملت الأسفار أسمه، وقد ذكر في الكتاب المقدس لليهود الذي أطلق عليه "العهد القديم"، والذي يحتوي على جميع كتب اليهود بما فيها التوراة، أن داود كتب مزموري 96 و 105، كما ذكر الجزء الثاني من الكتاب المقدس للمسيح الذي يطلق عليه "العهد الجديد"، والذي يضم 27 سفرا وهي الأناجيل الأربعة وهم إنجيل متى، وإنجيل مرقس، وإنجيل لوقا، وإنجيل يوحنا، أنه كتب مزموري 2 و 95.

 

كما ذكر في العهدين أن النبي المرتل في إسرائيل "آساف" كتب 12 مزمورا منهم المزمور رقم 73، وكتب أولاد قورح بن عم نبي الله موسى وهارون 10 مزامير، وكتب نبي الله سليمان ابن داود ثالث ملوك مملكة إسرائيل الموحدة قبل إنقسامها مزموري 72 و 127، أيضا كتب نبي الله موسى مزمور 90، بالإضافة إلى 49 مزمور مجهولة الكاتب، وإن كان يرجح أن نبي الله داود صاحبهم، وقد جمع نبي الله عزرا هذه المزامير بإرشاد "الروح القدس" في كتاب واحد، وإن كان اليهود قسموا كتاب المزامير إلى 5 كتب، يتوافق كل منها مع واحد من الأسفار الخمسة لنبي الله موسى.

"مزامير داود".. انتهى بها المطاف لتستقر داخل القاعة 17 بالمتحف القبطي، بمصر القديمة داخل حدود حصن بابليون، وتعد أهم المخطوطات الأثرية داخل المتحف، ورغم أن المتحف يضم عددا من المخطوطات الأخرى لمزامير داود، إلا أن تلك النسخة التي وجدت تحت رأس الطفلة، تستقر في فاترينة خاصة مميزة، لأنها النسخة الأقدم من جانب، ولأنها المخطوطة الوحيدة الكاملة.

 

وكانت المفاجأة التي كشفتها لفائف البردي التي عُثر عليها في حفائر تل العمارنة، إنها تحتوي على نصوصا كاملة لأكثر من مزمور من مزامير داود، مكتوبة باللغة الهيروغليفية القديمة، والتي سبقت مزامير داود المدونة باللغة والخط العبراني بأكثر من 300 عام، كما أكتشف العالم المصري سليم حسن بالاشتراك مع علماء متحف برلين، وجود ثلاث صفحات من "ترنيمة آتون العظمي" التي كتبها إخناتون لإله الشمس آتون، مطابقة تماما لمثيلاتها في "أسفار التوراة"، رغم إنها سبقت مزامير داوود بأكثر من 7 قرون، وتم نقشه على أحد الجدران الجانبية في مقبرة "إيي" في تل العمارنة، حيث يشغل الجدار الأيمن لبهو مدخل المقبرة في 13 عامود رأسي.

 

الغريب أن عالم الآثار والمصريات الأمريكي "جيمس هنري بريستد" يرى أن أنشودة إخناتون التي جاءت في القرن الـ14 قبل الميلاد، تتشابه تماما مع مزمور 104، حتى إنها تسير في نفس الترتيب، لذلك يعتقد بعض مؤرخي الأدب المصري القديم أن الرؤية التوحيدية التي دعا إليها الملك الفرعوني "إخناتون" وهو من الأسرة الـ18، تعمد كهنة "آمون" إلى طمسها، كما دعوا أفراد الشعب على محاربتها خوفا على عقيدتهم من الانهيار، وبالتالي انهيار سيطرتهم على البلاد.

كما يعتقد مؤرخي الأدب المصري القديم أن في القرن العاشر قبل الميلاد، بعد مرور أربعة قرون على انتشار دعوة إخناتون، سار اليهود على درب كهنة آمون، وقاموا بطمس ما تبقى من عقيدة إخناتون، لذلك لم يعرف أحد عن ترانيمه للإله الواحد، حتى كشفت تلك الحفائر في تل العمارنة عنها، لتضع رؤية جديدة عن "مزامير داود"، وتضع تساؤل جديد، هل نبي الله داود كان يترنم بترانيم فرعونية قديمة، أم أن المزامير مجهولة الكاتب البالغ عددها 49 مزمور، تعود إلى إخناتون.

التعليقات