إكتشف مصر

كتب- مصطفي عبد السلام وتصوير- إسلام قطب ونورهان الفايد 29 مايو

"نهر النيل".. رمز الحضارة المصرية الذي رفعه الأجداد لمصاف الآلهة

"والناس فى حبه سكارى .. هاموا على شطه الرحيب .. آه على سرك الرهيب .. وموجك التائه الغريب .. يا نيل يا ساحر الغيوب" .. بتلك الكلمات وقف موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، يتغنى بعظمة نهر النيل، في قصيدة "النيل الخالد"، والتي وصف فيها الشاعر "محمود حسن إسماعيل" حالة العشق

أكمل القراءة
كتب– مصطفى عبد السلام وتصوير 28 ابريل

"الكنيسة المعلقة".. مُلتقي القديسين الذي أخفي العائلة المقدسة عن عيون الديكتاتور "هيرودس"

كيان أثري، وصف بأهم أقدم المعالم الدينية في العالم، والأكثر قدسية، كونها تقع أعلي الخندق الذي يُعد أحد أهم المحطات الأمنة التي أخفت العائلة المقدسة عن عيون رجال الديكتاتور الروماني "هيرودس" حاكم فلسطين، حينما اختارتها السيدة مريم العذراء وطفلها السيد المسيح ورفيقهم القديس يوسف النجار.

أكمل القراءة
كتب- محمود محمد وتصوير- نورهان محسن 20 ابريل

"متحف الأسلحة".. من خنجر "روميل" لمسدس "موسوليني" خمسة قرون من التسليح

منذ ما يقرب من تسعون عامًا مضت، وتحديدًا عام 1928 إنشاء الملك فؤاد الأول متحفًا يضم أهم الاسلحة التي استخدمها الجيش المصري، فقد كان وإبنة الملك فاروق محبين لجمع واقتناء الأسلحة، والتي غالبًا ما تم شراؤها من مزادات، أو تلقوها كهدايا، أو ورثوها من جدهم الكبير محمد على باشا، ما جعله متحفًا غاية من

أكمل القراءة
كتب - مصطفي عبد السلام وتصوير- نورهان الفايد 10 مارس

"المتحف القبطي".. أضخم المتاحف التي تحكي قصة الإضطهاد الروماني

أكبر متحف أثري ديني في العالم، وصف بالأهم على الإطلاق، فقد شهدت جدرانه أبشع عصور الإضطهاد في العصر الروماني، ذلك العصر الذي سُمي بـ"عصر الشهداء"، حيث تعرض المسيحيون للتنكيل والتعذيب طيلة القرون الأولي من ميلاد السيد المسيح علية السلام، وحتي اعتراف الإمبراطورية الرومانية بالمسيحية.

أكمل القراءة
كتبت – هناء كمال وتصوير- شيماء بحر 06 مارس

"ستاد الإسكندرية".. أول الملاعب الرياضية التي رفعت راية الألعاب الأوليمبية علي سطح الأرض

من أقواس النصر الرومانية، ومن حماسة مشجعي الألعاب الرياضية في الملاعب الأوليمبية في أثينا، جاءت الفكرة، فاستوحى "فلاديمير نيكوزوف" المهندس المعماري الروسي، ذلك التصميم، والذي يُعد أحد أقدم الملاعب الأوليمبية في العالم، لتتزين به عروس البحر الأبيض المتوسط حتي اليوم. منذ أكثر من

أكمل القراءة